أن تمسك لصًا

(جون روبي) لص ماس من الطراز الرفيع، لكنه تقاعد، ويعيش بعد توبته في قصر على شواطىء (الريفيرا) في (فرنسا)، تحدث مجموعة جديدة من السرقات في (أوروبا) لمجموعة نادرة من القطع الماسية، على رأسها مجموعة خاصة برئيس الوزراء (ستيفينز)، تتجه الشكوك بالطبع إليه، ويتقابل مع أحد محققي شركة التأمين الذي يطلب مساعدته في العثور على اللص الحقيقي، في ذات الوقت يقع في حب (فرانسيس) الجميلة ابنة رئيس الوزراء.