ميت بالفعل

تدور الأحداث حول (توماس آرشر) رب الأسرة الذي يعيش مع زوجته وابنه حياة سعيدة هادئة ، ولكن حياته تنقلب كابوسا عندما يتعرض منزله لهجوم إجرامي يقتل فيه ابنه الوحيد ، وتصاب زوجته إصابة بالغة ، مما يدفعه لتلقي علاج نفسي محاولا استعادة اتزانه بعد هذا الحادث الأليم ، ولكن عندما يعلم أن الشرطة لم تتمكن من الوصول لمرتكبي الحادث ، ينصحه طبيبه النفسي نصيحة غريبة ، وهي الانضمام لجماعة غامضة تهدف لتطبيق العدالة بأيديها ، فيستجيب الرجل المحطم نفسيا ، وبالفعل ينضم للجماعة ، ويبدأ في تنفيذ انتقامه بيديه ، دون أن يتخيل أن ذلك سيزيد حياته اضطرابا ، وصراعا .