دايماً في قلبي

تعمل (سنية) الفتاة اليتيمة مدرسة في دارٍ للأيتام، وتعاني من تعنت مديرة الدار. تلتقي بالضابط البحري (عادل) وتنشأ قصة حب بينهما، وتتكرر اللقاءات، يصل الأمر إلى مديرة الدار، فتفصل (سنية) من العمل، وتصبح بلا مورد رزق، في الوقت الذي كان فيه (عادل) حبيبها في مهمة على ظهر السفينة، تعمل في بنسيون لاتعلم أنه مكان مشبوه، ويتم الاعتداء عليها، تهاجم الشرطة المكان فيتم القبض عليها كواحدة من فتيات الليل، وتصلها أخبار عن غرق (عادل).
111دقيقه
473