لما يعدي النهار

تدور الأحداث من خلال "فارس" رجل القيم و المبادئ الذي يعمل بالشهر العقاري و الذي يحاول جاهدا القضاء على الفساد الذي يحيط به وخاصة وانه كان يتمتع بروح التحدي و الصمود التي استمدها من اشتراكه في حرب أكتوبر. وبالرغم من ذلك فانه فشل في إيجاد فرصة عمل لابنه " سيف" خريج الجامعة و ابنته "علا" التي اضطرت إلي تحمل مسئولية المنزل ، أما ابنته " عزة " فكانت متطلعة للزواج من رجل ثري يعوضها حياة الحرمان التي عاشتها ومع تطور الأحداث تختل الموازين وتتبدل الأمور ونرى " فارس " صاحب القيم و المبادئ يترك عمله في الشهر العقاري ويعمل حارسا ومديرا لاعمال "سحر الجابر" تاركا مبادئه التي تربي عليها وظل يدافع عنها الا انه سرعان ما يستشعر الخطأ الفاحش الذي أصابه من جراء سلوكياته الجديدة ويقرر العودة إلي رشده بعد أن أدرك أن المبادئ و القيم هي حياة الانسان و ان التخلي عنها يعنى بالنسبة له الموت المحقق
45دقيقه
266