العمل والفخر

تعيش عائلة (ستيد) أزمة بعد تعرضها للعديد من الصراعات الدينية التي تهدد بتدمير تماسكها الأسري، خاصة بعدما انتقلت العائلة للعيش في نيويورك تاركة منزلها القديم في ولاية (فيرمونت)؛ حيث تكافح هذه العائلة من أجل التكيف مع الأوضاع الجديدة المعقدة، ولكنها تعاني كثيرا بسبب قواعد العمل المتأثرة بهذا الخلاف الديني، فيزداد الأمر تعقيدا عندما يقع الشقيقان في حب ابنة أحد التجار الأثرياء، إلا أنهما يجدان أنفسهما على طرفي نقيض في هذه المسألة الدينية، فكلما حاولت العائلة الابتعاد عن هذه العاصفة الدينية، وجدت نفسها أكثر ارتباطا بمدينة يمكن أن تهز أسس وجودها.