قلب الخوف

(سامانثا هانت) عميلة بمكتب التحقيقات الفيدرالية، يتم تكليفها بالتحقيق مع طفل صغير يبلغ من العمر تسعة أعوام، شاهد حادثة قتل والدته على يد قاتل متسلسل، وتحاول (سامانثا) بشتى الطرق كسب ثقة الطفل الصغير حتى يهدأ، ويتمكن من تذكر ما حدث في تلك الليلة التي قتلت فيها والدته، لكن المهمة صعبة للغاية، بسبب حالة الصدمة التي أصابت الطفل، لكن قوانين مكتب التحقيقات الفيدرالية بالإضافة إلى محقق شرطة حاد الطباع، ومراسل أخبار يهوى التلاعب والخداع، يشكلون عقبة شديدة في طريق محاولات (سامانثا) للوصول إلى اعترافات الطفل.