كوني الصغير

(بوبي ديفلين) واحد من أكبر المنتجين السينمائيين بهوليوود، قام بإنتاج سلسلة من أفلام الأكشن تكلفت ملايين الدولارات، ولكن حياة (بوبي) الشخصية توشك على الانهيار بسبب خيانته المستمرة لزوجته الثانية التي تعمل مقدمة برامج؛ حيث تقرر عشيقة (بوبي) التي تعيش في نيويورك الذهاب لمواجهته بحملها منه في هوليوود، في الوقت نفسه الذي توشك مفاوضات (بوبي) مع أحد النجوم على الفشل، وأثناء مفاوضات (بوبي) مع عشيقته تخطف منه هاتفه وتلقي به وسط الأدغال ليعثر عليه ممثل انتحاري فيتغير كل شيء.