في الحرب

تدور الأحداث منذ عامين مضوا في أحد المصانع، حيث يوافق الموظفون والعاملون البالغ عددهم 1100 شخص على الاقتطاع من رواتبهم في سبيل إنقاذ الشركة التي تتعثر ماديًا وفي مقابل الحفاظ على وظائفهم. لكن ما حدث بعدها أن الشركة أعلنت عن إغلاق أبوابها، ما يعني خسارة كل هؤلاء لوظائفهم؛ فيقرر الجميع بقيادة المتحدث الرسمي (إريك لوران) التصدي لهذا القرار المتعسف.
113دقيقه
397