المحارب الأخير

بعد زلزال ضخم تبلغ قوته 9.5 على مقياس ريختر يدمر لوس أنجلوس ، تنقسم شبه جزيرة كاليفورنيا عن اليابسة وتتحول إلى جزيرة وتظهر فوقها سحابة دائمة من الأتربة، فيبدأ الناجون من تلك المحنة المروعة في التجمع والعمل تحت قيادة نقيب القوات الجوية (نك بريستون) وبعض القيادات المتبقية من القوات المسلحة ، فيما بعد تقوم مجموعة بالتمركز داخل ساحة خردة كانت تستخدم لتخزين مخلفات الحرب ، ويسلحون أنفسهم بالأسلحة التي عثروا عليها في الساحة ، وتقوم مجموعة أخرى بالبحث عن الطعام والوقود ، جميعا في محاولة للتأقلم مع وضعهم الجديد ، في الوقت نفسه يحاولون تجنب الإصابة بطاعون عنيف يتسبب في غليان الجلود .