ثم وجدتني

تجد (أبريل إبنر) المدرسة الابتدائية التي تبلغ من العمر أربعين عاماً، نفسها وسط مجموعة من الأحداث ولا تملك من أمرها شيئاً، فزوجها (بن) ذو التصرفات الطفولية يتركها، وفي ذات الوقت تتركها أمها الروحية، في الوقت ذاته تقدم مذيعة برنامج التوك شو (بارنيكا) في الراديو المحلي نفسها على أنها أمها البيولوجية، في الوقت الذي لا تعترف به (أبريل) بذلك، تجد نفسها منجذبة لوالد أحد تلاميذها (فرانك)، وتقع في حبه، وبعد أول ميعاد بينهما تكتشف أنها حامل من (بن) زوجها السابق؛ مما يوقعها في ورطة.