كوميديا غير لائقة

تدور قصة الفيلم حول عدة شخصيات تتشابك قصصهم من بعيد، أولهم شرطي مجنون مهووس بالموضة، والثاني مخرج يعاني من انفصام في الشخصية؛ حيث يتصور نفسه تارة طبيبًِا نفسيًا، وتارة أخرى ممثل أفلام خليعة، والثالثة فتاة تريد الانتقام من مصوري الفضائح، وأخيرا رجلًا عنصريًا ضد السود والأسيويين، يعتاد على تصويرهم بالكاميرا الخفية من أجل السخرية منهم.