أبو دزينة

(درويش) رجل في الخمسين من عمره ، لديه عشر بنات ، ويعيش فقرًا مدقعًا معهن ، ومع زوجته ، وحماته ، ويلقب في الحي بـ(أبو دزينة) ، يرسل بناته يوميا للتسول في إشارات المرور ، وفي المناطق الراقية ، ويدافع فيه عن سلوكه هذا بأن التسول أفضل من عمل الفتاة عند رجل يبتزها ، وفجأة تنقلب حياة الجميع حين يرث من قريب له مقيم في (البرازيل) ثروة تقدر بـ 150 مليون دولار ، مما يستتبعه مفارقات كوميدية عدة .
45دقيقه
286