أظن أننا وحدنا الآن

يُدرك ديل (بيتر دينكلاج) أوهام عزلته عندما يتم القضاء على بقية البشرية في حادث غامض، ولكن عندما تصل الناجية الثانية (إيلي فانينج) تُهدد بإعاقة إحساسه بالنظام الجديد.