رئيس الدولة

(مايس جيليام) يوشك على فقدان عمله في الحزب، لكن وبشكل غير متوقع يموت مرشح الرئاسة في حزبه، فيتم اختيار (مايس) خلفًا له، فيستعين بأخيه (ميتش)، وحبيبته السابقة التي جاءت إليه أملًا في أن تصبح السيدة الأولى، بالإضافة إلى عدد من الاشخاص منهم (ديبرا) وهى مستشارة حملته التي لا تريده أن يترشح للرئاسة.