بعد الطوفان

تدورالا حداث حول صراع دام طويلا بين قريتى الجبالى والرجاوية بصعيد مصر وتسيطر فكرة الثار على العائلتين برغم انه كان من الموضوعات التى خفت حدتها وتغيرت النظرة تجاهها فى مجتمعنا وان كانت لاتزال تلقى بظلالها على بعض العقول كما تلقى الضوء على محاولة الجيل الجديد لوقف نزيف الدم وتصل الاحداث الى ذروتها وتنتهى نهاية سعيدة بعد ظهور المعدن الاصلى لاهل الصعيد من خلال التوحد فى مواجهة الكوارث مثل السيول وذلك الخطر الذى يوحد الجميع ويعلن عمدة الرجاوية استضافة جميع المتضررين من قرية الجبالى وفتح الابواب منازلهم اليهم وزواج ابن عمدة الرجاوية.
غير معلوم
299