الغني والشاب والجميلة

(جيم روجرز) ثري، دبلوماسي، وصاحب مزرعة في تكساس، يقوم بأخذ ابنته الصغيرة (إلزابيث روجرز) إلى باريس في رحلة طويلة، من أجل هدف واحد فقط، هو أن تستطيع إلزابيث أن تتصل بوالدتها (ماري دافيرون)، وتصبح على وفاق معها، تعود به الذكريات إلى الوراء قبل أكثر من 25 عاما عندما التقى بـ(ماري) المطربة الباريسية قي ذلك الوقت وأحبها.