شارع الملاهي (1969)

مصر | 98دقيقه | فيلم |

كاندلز ملهي ليلي تعمل فيه فرقة يديرها فتحي رجب. تعمل في الملهى الراقصة نادية التي تحاول إقناع صديقتها إلهام لتعيش معها في شقتها، ويقتحم شخص مجهول شقة نادية ويقتلها خنقًا ويحتار رجال الشرطة في العثور على القاتل وتحل الراقصة دلال بعدها، لكنها تقتل هى الأخرى وبنفس الطريقة التى قتلت بها نادية.

Karohat-Movies

تعليقات

القصه الكامله

كاندلر، ملهى ليلى بشارع الملاهى، به فرقة إستعراضية، بطلتها ونجمتها الراقصة نادية فؤاد (نوال أبوالفتوح)، التى صنعها مكتشف النجوم مخرج الفرقة عمر خالد (أحمد مظهر)، الذى كان يكره النساء، بعد حادث خيانة زوجته له، وكان يقضى وقت فراغه فى الرسم بالمنزل، أو السهر فى جلسات العربدة وتدخين المخدرات، وكان يكره مشاهدة ناديه مع صديقها الثرى حسام (باهر السيد) الذى كان يرافقها أثناء التدريبات. إلتحقت بالفرقة راقصة مبتدئة تدعى إلهام سامى (شمس البارودى)، والتى كانت تتمنى كلمة أو نظرة من مخرج الفرقة عمر خالد، التى كانت تحبه، وكانت تأمل أن يساعدها فى الوصول إلى المجد، ورأفت بحالها ناديه فؤاد، فدعتها للإقامة بشقتها، بدلا من البنسيون لتوفير النفقات، مما أثار حفيظة صديقها حسام، الذى منحها الشقة عربون صداقة، وعندما إختلفا سويا، قامت ناديه بطرده من الشقة، فتوعدها بالانتقام. لم تمضى أيام حتى إقتحم مجهول الشقة وخنق ناديه، ولم يستدل البوليس على القاتل، وتم زرع ضابط مباحث (محمد الدفراوى) بداخل الملهى، على أنه تاجر الحديد سعد ناصف، الذى حاول التقرب من راقصة الفرقة الجديدة دلال (ليلى سلطان) ولكنها كانت تصده. شك صاحب الملهى فتحى رجب (نظيم شعراوى) فى المخرج عمر خالد، وظن أنه القاتل، بسبب كرهه للنساء، خصوصا بعد أن قتلت الراقصة الجديدة دلال بنفس الطريقة. قام عمر خالد بتدريب إلهام سامى لتصبح بطلة الفرقة الجديدة، والتى نجحت وأصبحت نجمة، يجرى وراءها المعجبون، وبدأت علاقتها تتوطد مع عمر خالد، الذى تخلى عن كراهيته للنساء، وبدأ يحب إلهام التى شجعته. خشى فتحى على بطلة الفرقة الجديدة، من أن يقتلها عمر، وحاول التفريق بينهما، مستعينا بمديرة الراقصات نعيمه (فتحيه شاهين) التى حذرت إلهام من توطيد علاقتها بعمر، بينما حاول ضابط المباحث التعرف على إلهام بصفته معجب، وخشى عمر على حبيبته إلهام من ذلك الدخيل، الذى ظنه هو القاتل، فطلب من عامل ستارة المسرح عطوه (عبدالسلام محمد) مرافقة إلهام والإقامة بشقتها للحراسة. كان عطوه يعانى من الحرمان العاطفى، ويشاهد الراقصات على المسرح، فتزداد رغباته نحوهن، خصوصا وانه يشاهدهن يقمن علاقات مع الأثرياء، ولأنهن كن يعاملنه برفق كخادم، ظن أن جميعهن يحبونه، ولكنهن يكتمن حبهن له. زادت نعيمه من تحذيرها لإلهام، التى ذهبت لشقة عمر، وأدارت إسطوانة ذكرت عمر بخيانة زوجته، فتغير وجهه ومعاملته لإلهام، فظنت أنه سيخنقها، فهربت منه وعادت لشقتها، وجرى وراءها عمر، حاملا معطفها وحقيبتها. وصلت إلهام للشقة، التى كان يراقبها ضابط المباحث، ووجدت عطوه بداخل الشقة، والذى حاول إن ينال منها، ليشبع رغبته، ولكنها قاومته، فحاول خنقها، وأخبرها أنه قتل نادية ودلال، ويصل عمر خالد ويكسر الباب وينقذها، ويتبعه ضابط المباحث، الذى طارد عطوه حتى الملهى، وأطلق عليه النار فيصيبه، ويسقط عطوه على واجهة الملهى، محتضناً أفيش الراقصة المحاط بالنيون، فتصعقه الكهرباء، وتكتشف إلهام براءة عمر وتعود إليه. (شارع الملاهى)

تفاصيل العمل

اسم العمل شارع الملاهي
الاسم بالإنجليزية The Cabaret Street
سنة الإصدار 1969
مدة العرض بالدقائق 98
حالة العمل ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
هل العمل ملون؟ لا
ميزانية الفيلم 0
نوع العمل فيلم
تصنيف العمل
تاريخ العرض 1969
بلد الإنتاج مصر