زقاق المدق (1963)

مصر | 125دقيقه | فيلم | ﺩﺭاﻣﺎ

يدور العمل حول حميدة (شادية) الفتاة اليتيمة الطامحة للثراء ، تتم خطبتها لحلاق الزقاق عباس الحلو (صلاح قابيل) الذي يقرر السفر ليحصل على مال أكثر ليفي باحتياجات (حميدة) ، بعد سفره يقوم قواد محترف فرج (يوسف شعبان) بإغواء (حميدة) ، وبعد تورطها تنغمس في حياتها الجديدة وتنسى (عباس) وأهل الزقاق ، لتجمعها الصدفة مرة أخرى بـ(عباس) الذي يقرر الانتقام .

Karohat-Movies

تعليقات

نقد

نجيب محفوظ المبدع الفيلم يحمل في ثناياه رمزيات كبيرة حيث تحدث الفيلم عن حميدة الفتاة الجميلة مطمع الرجال والتي احبها جارها الشاب عباس الحلوالذي يسافرليفي باحتياجات حميدة للزواج وتبقى حميدة تنتظره ولكن حميدة تقع في شراك شاب يدعى فرجالقواد الي يدخلها عالم الليل ويغويها فتنسى عباس الحلو وتنسى الزقاق لتجمعها الصدفة بعباس الذي يحاول اخراجها من هذا الطريق ويحاول الانتقام من فرج فيحدث شجار بين عباس وجندي انجليزي فيطلق الجندي النار فتصاب حميدة برصاصة وتموتالفيلم يرمز الى عدة اشياء من خلال الشخوص فحميدة تمثل الشعب المظلموم والمقهور فهي ضحية وفرج يمثل عملاء الاستعمار والاحتلال وعباس الحلو يمثل الشباب الثائر ع الظلم والاستبداد فامتعنا نجيب محفوظ لدرجة اننا اصبحنا نعيش مع الشخوص ونتحرك معهم حيث اناسلوبه الهادئ والجميل في سرد الحكاية وفي تحريك الشخوص فالفيلم يستحق عن جدارة وبدون تحيز 100

الهوامش

تم إقتباس القصة في فيلم مكسيكي بعنوان (Midaq alley) بطولة الفنانة سلمى حايك عام

نبذه عن العمل

يتناول العمل قصة الفتاة اليتيمة الفقيرة (حميدة) الطامحة للثراء، والتي تنجرف للعمل بالدعارة فتتغير حياتها

القصه الكامله

زقاق المدق بحى الحسين يجمع العديد من النماذج البشرية المختلفة للمجتمع المصرى إبانالإحتلال الإنجليزى لمصر،وهى نماذج متقاربة لحد التعارف الكامل منهم : حميده(شاديه)التى تعمل فى مشغل وتعيش مع عديله البلانه(عقيله راتب)شريكة امها المتوفية،عباس الحلو(صلاح قابيل)المزين الذى يحب حميده،المعلم كرشه(محمد رضا)صاحب القهوه وابنه حسين(حسن يوسف) شقيق حميده فى الرضاعه ويعمل فى الاورنس (معسكرات الإنجليز)،الحاجكامل(عبدالوارث عسر)بائع البسبوسه،الاستاذ درويش(حسين رياض)مدرس اللغه الانجليزيةالذى فصل من عمله لمحاولته مقابلة وزير المعارف،المعلم زيطه (توفيق الدقن) الذى يجرىعمليات جراحية لإصابة مريديه بعاهات تمكنهم من التسول لإستدرار عطف المحسنين، الوادسنقر(عبدالمنعم ابراهيم)قهوجى قهوة المعلم كرشه،حسنيه الفرانه(ثرياحلمى)تاجرة المخدراتوالمتزوجه من الزوج الضعيف جعده (عبد المنعم بسيونى) الذى يعمل تحت إمرتها بالفرن،الشاعر(بدرنوفل)الذى يروى السيرة الهلالية ويتم طرده من القهوه بعدشراء راديوليحل محله،السيد سليم علوان (عدلى كاسب) صاحب الوكالة وهو أغنى واحد فى الزقاق ويأكل كل يومصنية حمام بالفريك يحسده عليها الجميع. كانت حميده تتطلع لحياة الرفاهية وتلبس الفرووتترك الزقاق،ولذلك لم توافق على خطبة عباس الحلو لها،إلا إذاعمل مع حسين فى الاورنسوترك الزقاق. قرر عباس الحلو السفر للتل الكبير للعمل بالاورنس بعد ان خطب حميده وقرأفتحتها،وعمل بالمعسكر صباحا وبعدالظهر حلاقا. قام السيد سليم بخطبة حميده من امها،التى عرضت الامر على حميده فوافقت على الفور رغم زواجه من اخرى وذلك لأنه سيحققلها حلمها فى الثراء،ولحست فاتحة الحلو،ولكن تيجى الحزينه تفرح،فقد وقع السيد سليممغشيا عليه وحمل الى منزله مقطوع النفس. جاء للزقاق القواد فرج (يوسف شعبان) ورأىحميده فشاغلها ووعدها بإخراجها من الزقاق الى حياة الرفاهية والثراء السريع. وخرجتحميده من الزقاق بلا رجعه،وخرج وراءها أهل الزقاق يبحثون عنها دون جدوى. وتعلمتحميده الرقص والغناء واللغه الانجليزية بما يكفى للتفاهم مع الزبائن الإنجليز،وتعرفت علىشكريه (ساميه جمال) زميلتها فى الكار وشريكتها فى حب فرج،الذى صارح حميده منذالبدايه انه لن يتزوجها،وانه تاجر للسعاده يمنحها لمن يدفع الثمن،وشعرت حميده انها انزلقت الى الوحل بإرادتها. وعاد حسين للزقاق بخفى حنين بعد أن إستغنى عنه الانجليز،وعاد عباس للزقاق ليتزوج حميده وفوجئ بإختفاءها. قابل عباس حميده وطالبها بالتوبه،وسألها عن الذى أغواها وأخذ حسين وذهبإليه، وقامت معركة كبيرة أطلق فيها احد الجنودالانجليز النار فأصاب حميده،وانتزعت شوشوالمسدس من يده وأطلقت النار على فرج فأردتهقتيلا،وحمل عباس حميده بين يديه وعاد بهاللزقاق حيث لفظت أنفاسها الأخيره هناك.

تفاصيل العمل

اسم العمل زقاق المدق
الاسم بالإنجليزية Al-Madak Alley
نطق الاسم بالإنجليزية Zoqaq el madaq
سنة الإصدار 1963
مدة العرض بالدقائق 125
حالة العمل ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
هل العمل ملون؟ لا
تصنيف الرقابة المصرية الجمهور العام
ميزانية الفيلم 0
نوع العمل فيلم
تصنيف العمل ﺩﺭاﻣﺎ
تاريخ العرض 1963
بلد الإنتاج مصر